كشفت احدى المواقع الالكترونية عن قصة معمرة نيبالية يعتقد بأنها المرأة الأكبر سنا في البلاد حيث تجاوز عمرها 112 عاماً، والتي كشفت عن سر عمرها الطويل بالإضافة إلى حقيقة أدهشت الجميع.

وأوضحت المعمرة باتولي لاميشهاني من منطقة نوكاووت بأنها تدخن باستمرار منذ ما يقارب 95 عاماً وأن سر طول عمرها هو النشاطات التي تقوم بها على الدوام وعدم الاستسلام للكسل.

وأضافت لاميشهاني في لقاء لها مع اح القنوات “الناس في عصرنا هذا يتعرضون لضغوطات كثيرة، لذا من يستسلم للكسل أو يبقى عاطلاً عن العمل عندما يصل إلى سن متقدمة لن يعيش طويلاً”.

وقالت لاميشهاني “إياكم أن تركنوا لحياة الكسل والخمول، كلما مارستم نشاطات أكثر، كلما عشتم لفترة أطول”.

يذكر بان لاميشهاني تدخن حوالي ثلاثين سيجارة يومياً منذ ما يقارب القرن من الزمان، حيث بدأت التدخين وهي في سن السابعة عشر على حد قولها.