قالت مصادر جد مؤكدة ان الخطوط الفرنسية بعثت رسائل قصيرة لكل الركاب المتضررين من العطب التقني الذي كاد ان يودي بحياة ركاب الطائرة الفرنسية التي كادت ان تتحطم على أرضية مطار الرباط.

وتتضمن الرسائل القصيرة تعويضات هزيلة بحوالي 100 أورو لكل راكب يمكن ان يستفيد منها في حالة عزمه السفر مرة أخرى على متن نفس الخطوط عبر  حذفها من المبلغ الكلي.

وقد اعتبر بعض الراكبين هذه العويضات مخجلة جدا خاصة انها تشترط السفر عبر نفس الخطوط للاستفادة من التخفيضات بما قدره 1000 درهم مغربية.

ويتساءل بعض الركاب هل قبل إدريس لشكر الذي كان على متن نفس الرحلة هذه التعويضات أم أنه سيلتجئ إلى القضاء خاصة وانه محامي.

واعتبر بعض الركاب هذه التعويضات قبيحة ومخجلة، ورفض البعض الآخر الاستفادة منها تعففا واحتراما لكرامتهم، في حين قرر آخرون اللجوء إلى القضاء لان الخسائر النفسية والصحية لبعضهم كانت جسيمة خاصة المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والسكري والاعصاب.