أصدرت أعلى محكمة في ألمانيا حكما امس، يلزم الفتيات المسلمات المحافظات بالمشاركة في حصص السباحة المختلطة في المدارس.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن قرار المحكمة يأتي تزامنا مع قرار المحكمة الدستورية في كارلسروهه التي رفضت طعنا تقدم به والدا فتاة 11 عاما “بإعفائها من حصص السباحة وارتداء البوركيني بأنه لا يتوافق مع أخلاقيات الحشمة الإسلامية”.

وأشارت المحكمة الدستورية إلى أن المحاكم الأقل درجة وجدت أن هذا غير حقيقي وأنه لا توجد “قواعد ملزمة في الإٍسلام” لتحديد الزي المناسب.

ويهيمن على ألمانيا نقاش محتدم بشأن دور الإسلام في المجتمع مع سعيها لدمج أكثر من مليون طالب لجوء أغلبهم مسلمون دخلوا البلاد هذا العام والعام الماضي، وقد يعطي الحكم الجديد مصداقية أكبر لمحاولات مستقبلية من جانب الحكومة لحظر النقاب بعد انتخابات برلمانية العام المقبل.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد جددت طلبها الأربعاء بضرورة حظر النقاب في ألمانيا، إن “النقاب غير ملائم في بلدنا”.

كما طالب الحزب المحافظ الذي ترأسه ميركل قبل عام بحظر النقاب قائلا إنه لا يتعين ارتداؤه في الأماكن العامة.