انزعجت عائلة وأقرباء سعد لمجرد من الإشاعات الكثيرة التي أصبحت تشوش عليهم وعلى الفنان الكبير.

وقد تداول رواد الفايسبوك اخبارا تقول ان الفنان المغربي وجد ميتا في زنزاته، كما نقلت مواقع اخرى اخبارا عن اعترافه بشذوذه الجنسي كي يستفيد من السراح المؤقت.

وقد نفى اقرباء الفنان المغربي كل هذه الاشاعات واكدوا ان لمجرد يتمتع حاليا بصحة جيدة وانه يتطلع للاستفادة من السراح المؤقت رغم كل الصعوبات.

وقالت نفس المصادر ان هيأة دفاع سعد لمجرد تقدمت من جديد بضمانات هامة واكثر قوة من اجل استفادة النجم المغربي من السراح المؤقت.

كما أكدت ذات الجهة انه لا يوجد حاليا أية علاقة او تأثير للقضية التي كان قد ووجه بها في امريكا مع القضية التي سجن بسببها في فرنسا.

من جهة اخرى ذكر موقع “ميديابار” الشهير في فرنسا ان المدعية التي تسببت في سجن سعد لمجرد شوهدت وهي تتحرك في الميترو بكامل صحتها واناقتها، وبالتالي فهي تتفنن في تعذيبه إذ في الوقت الذي يوجد هو في الجحيم تختال المدعية وتتمتع بتنقلاتها.

كما ان محامي المدعية يتهيأ حاليا لتقديم ملف جديد مصحوبا بوثائق أخرى تثبت معاناة المدعية من اضطرابات نفسية وصحبة بسبب ما تعرضت له.

وقالت مصادرنا انه إذا ما تقدم محامي الضحية بهذه الوثائق فحظوظ خروج الفنان المغربي من السجن ستتقلص من جديد.