بعد أسبوع على قرار السويسري جوزف بلاتر الاستقالة من منصبه كرئيس للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بسبب فضائح الفساد، قرر الأخير اليوم الأربعاء تعليق عملية الترشح لاستضافة مونديال 2026 “بسبب الوضع الراهن”.

وجاء في بيان للاتحاد الدولي: “لقد تقرر تعليق العملية الادارية للترشح إلى استضافة مونديال 2026 بسبب الوضع الراهن”، موضحا بأن قرارات بشأن نسخة 2026 ستناقش في اجتماع مقبل للجنة التنفيذية. وقال امين عام الاتحاد الدولي الفرنسي جيروم فالك إن عملية الترشح يجب أن تتأجل، “بسبب الوضع الراهن، اعتقد أنه من الحماقة البدء بأي عملية ترشح، سيتم تأجيلها”.

وكان فالك أعلن في مارس الماضي أن مستضيف نهائيات 2026 سيعلن عنه في كونغرس فيفا في كوالالومبور في 2017.

ويأتي هذا القرار بعد أسبوع على استقالة بلاتر من رئاسة فيفا، وذلك بعد أيام على انتخابه لولاية خامسة وسط فضائح الفساد والرشاوى التي تهز السلطة الكروية العليا ومسؤوليها .

وأضاف فالك في مؤتمر صحافي من مدينة سمارا الروسية بعد لقاء مع المسؤولين الروس حول الاستعدادات لمونديال روسيا 2018 ، “روسيا فازت بالتصويت لنيل مونديال 2018 بعدل، ومن الجنون القول إن كل حقوق الاستضافة تم شراؤها”.

وأشار فالك أن الاتحاد الدولي سيقوم بكل ما في وسعه لحماية ملفي روسيا 2018 وقطر 2022 برغم مزاعم الفساد التي تدور حول الاتحاد الدولي والتحقيقات بشأن شراء أصوات لجنته التنفيذية ، “كأس العالم تحتاج إلى حماية، هذا هو أساس نشاط فيفا”.

ونفى فالك أي تورط شخصي له في مزاعم فساد ورشاوى مضيفا أن لا نية لديه للاختباء من المؤسسات القضائية.

وسيعلن عن موعد الجمعية العمومية لفيفا التي سيعرف خلالها من سيخلف الرئيس السويسري جوزيف بلاتر في منصبه، في يوليوز المقبل. وذكر متحدث باسم الاتحاد الدولي أن اجتماعا استثنائيا للجنة التنفيذية سينعقد في يوليوز يتم خلاله تحديد موعد الجمعية المنتخبة.