ذكرت وسائط إعلامية ان مدير مؤسسة “ميد زيد” التابعة ل”سي دي جي” واسمه عمر اليازغي قدم قرضا سخيا لإحدى مساعداته المعروفة بنفوذها داخل صندوق الايداع والتدبير وحجمه 15 مليون سنتيم خارج المعايير المعموف بها في المؤسسة.

وذكرت نفس للمصادر ان عمر اليازغي، الذي هو ابن محمد اليازغي الكاتب الاول السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي، اطمأن لتواجده المريح كمدير في مؤسسة يحلم بها كبار الاطر المغاربة، فقدم قرضا مريحا لمساعدته دون ان يهتم بطريقة استرداد القرض، وسط ضجة كبيرة داخل هذه المؤسسة التي يديرها عدد كبير من ابناء وإخوان وأصهار كبار المسؤولين والاعيان.

وجدير بالذكر ان محمد اليازغي الذي قد يكون توسط لتوظيف ابنه وترقيته وتعيينه في هذه المؤسسة ظهر بشكل مفاجئ في حفل نظمه حزب الاستقلال ليتحدث عن الملكية البرلمانية ووجوب اعتمادها في المغرب.

ولعل اليازغي الاب لم ينتبه إلى أن كثيرا من الإصلاحات الديمقراطية والدستورية يصعب توفيرها بسبب الزبونية وسوء اختيار المسؤول المناسب في المكان المناسب الذي تجد جوابا لها في هذه الفضيحة.