انتشر خبر في الآونة الأخيرة ان مركز طبي يحمل اسم “الشفاء المعنوي” في مدينة إسطنبول، أعلن عن البدء في تقديمه علاجاً روحياً طارداً للجن مقابل مبالغ مادية تحدد بعد تشخيص الحالة.

وخرجت وزارة الصحة التركية لتنفي انها قد منحت ترخيص عمل لمركزٍ صحي يطرد الجن ويعالج آثاره ويقدم علاجاً روحياً لزبائنه، كما انها تعهدت عبر بيان نشرته صحيفة “حرييت” التركية بمحاسبة المسؤولين عن المركز وفتح تحقيق فوري في الحادثة.

القصة الكاملة بدأت قبل أسابيع، حيث ظهرت صور نشرتها الصحيفة لمواطناً ملتحياً يرتدي ملابس خاصة بالأطباء يقوم بمعالجة أحد المواطنين مستخدماً قرون الماعز وأنابيب تحتوي على سوائل لم تُعرف طبيعتها.

وذكرت وزارة الصحة أنها تمكنت من رصد عناوين خاصة بالمركز ومراكز أخرى مشابهة في محاولة لإغلاقها وبدء التحقيق مع أصحابها.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن شهدت الشبكات الاجتماعية في تركيا تفاعلاً كبيراً مع الحادثة حيث دشن عدد من الأتراك حملة على موقع “تويتر” جاءت بعنوان “مستشفى الجن”، للتهكم على الحادثة ومطالبة السلطات المعنية بضرورة التدخل ومنع أصحاب المركز من الاستمرار في خداع المواطنين على حد تعبيرهم.