نجا إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي من موت محقق أمس بمطار الرباط سلا بعد ان استعصى على الطائرة التي كانت تقله الهبوط بمطار الرباط.

فقد لامست طائرة الخطوط الفرنسية التي وصلت حوالي الثامنة مساء إلى مطار الرباط، أرضية المطار قبل ان ترتفع من جديد وتحوم فوق المطار لمدة طويلة، والركاب في هلع وخوف شديدين، ثم تأخذ وجهتها إلى مطار محمد الخامس بالبيضاء.

وقد تملك الكاتب العام إدريس لشكر خوف شديد. وطلب من المضيفين تفسير ما وقع فاكتفوا بالقول بأن الأمر يتعلق بصعوب في النزول بسبب احوال الطقس.

وبعد نزول الطائرة إلى مطار البيضاء صارح ربان الطائرة كل الركاب بأن الأمر يتعلق بخطأ تقني مباركا لهم سلامة النزول.

ولم يتمكن ركاب الطائرة من الالتحاق بمنازلهم إلى حوالي الخامسة صباحا بعد أن أقلتهم حافلات مكتراة من الخطوط الفرنسية.

وجدير بالذكر أن إدريس لشكر كان في رحلة إلى رام الله إلى جانب امحند العنصر وإلياس العماري.