علمت “ماذاجرى” أن ملف اللقاحات قد أحيل على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق فيه و هو ملف ثقيل و متفرع يمكن أن يطيح بعدة رؤوس أخرى إلى جانب وزيرة الصحة السابقة ياسمينة بادو التي تعتبر المعنية الأولى بهذا الملف.

و من المحتمل ان تطرح على الطاولة أثناء التحقيق، قضية المضاعفات التي عانا منها عدة أطفال بسبب اللقاحات الفاسدة و أثمنة الصفقات المرتبطة بشراء اللقاحات و توزيعها على الجهات المتورطة في هذه الفضيحة، كما ينتظر أن يطفو على السطح ملف العقارات التي اشترتها ياسمينة بادو في باريس و هي عبارة عن شقتين قيل أن أثمنتهما تفوق الملياري سنتيم.

و في تطور مثير أيضا سيمثل أمام الفرقة الوطنية زوج ياسمينة بادو، علي الفاسي الفهري حول ملف الاختلالات التي عرفها المكتب الوطني للكهرباء و التي عرفتها الجامعة الملكية لكرة القدم علما أن إعادة تصحيح المكتب الوطني للكهرباء تطلب تدخل المغاربة جميعا في إطار الفاتورة التي فرضت عليهم من طرف الحكومة.