من منا لا يعرف قصة الجميلة النائمة الخرافية التي غطت في نوم عميق لمدة طويلة؟، هذه القصة تجسدت على أرض الواقع مع فتاة بريطانية تعاني من حالة صحية نادرة.

كانت البريطانية بيث غودير، 22 عاماً، تبلغ السادسة عشرة من عمرها عندما غطت في نوم عميق لمدة ستة أشهر كاملة، وتعاني حتى الآن من نفس الحالة ولكن بشكل مخفف فتنام لمدة تتجاوز 22 ساعة يومياً دون أن يتمكن أحد من إيقاظها.

وعلقت والدة بيث على حالة ابنتها: “عندما تستيقظ بعد ساعات طويلة من النوم، تهرع بيث للقيام بمهامها اليومية كتناول الطعام والاستحمام. أحياناً تلتقي بأصدقائها قبل أن يباغتها النوم ثانية”، مضيفة: “غالباً ما تستيقظ بيث من النوم فاقدة للذاكرة جزئياً، وتسأل عن مكان تواجدها. بالإضافة إلى ذلك فإن مزاجها يصبح حاداً بعد استيقاظها بدقائق قليلة”.

وتعاني 100 شابة في بريطانيا من هذه الحالة الصحية النادرة والتي تدعى “متلازمة كلاين ليفين” ويسميها البعض متلازمة الجميلة النائمة، بحسب التقارير.

وغالباً تصيب هذه الحالة، التي حيرت العلماء، المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاماً.

وقال الدكتور غاي ليشزينر بأن حالات متلازمة كلاين ليفين التي قد تستمر لدى المصابين لأكثر من 13 عاماً، في تزايد مطرد.

يذكر أن بيث دخلت في مرحلة جديدة من السبات منذ ما يقارب الشهرين ونصف الشهر ولا أحد يعلم متى ستنهض من سباتها بحسب صحيفة ديلي ستار البريطانية.