أسدلت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بتطوان الستار على القضية التي هزت الرأي العام بمدينة تطوان، و المتعلقة بجريمة قتل بشعة راح ضحيتها إمام مسجد الأندلس بحي الملاح و مُصليان.

و قضت المحكمة المذكورة بحكم الاعدام في حق مرتكب المجزرة المدعو “ن.بناني” و المزداد سنة 1985، مساء يوم امس.

و قد اهتزت مدينة تطوان على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها فقيه مسجد الأندلس ، و إصابة 5 مصلين أخرين بجروح خطيرة بعدما أن أقفل الجاني المسجد من الداخل قبل اقامة صلاة الفجر.