قالت مصادر تنتمي إلى المحيط السياسي لإدريس لشكر؛ الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي؛ إن التصريحات التي ذكرها عبد الإله بنكيران مؤخرا حول كونه استكمل الاغلبية الحكومية بعد التحاق الاتحاد الاشتراكي لا اساس لها من الصحة.

وقال نفس للمصدر ان إدريس لشكر زار عبد الإله بنكيران بعد اتصال هاتفي من هذا الاخير ليخبره بموقف المكتب السياسي ومتطلبات المرحلة القادمة.

وحسب ذات المصادر فإن حزب الاتحاد الاشتراكي لا يوافق على استكمال الاغلبية الحكومية، ولكنه اعلن موافقته المبدئية للالتحاق بالحكومة بعد استكمال كل التدابير،وهو ما يعني موافقته على مساندة حكومة بنكيران داخل مجلس النواب من خلال الانضمام الى حكومة منسجمة.

وقال المصدر المقرب جدا من إدريس لشكر إن بنكيران كان بإمكانه تكوين الحكومة ما دام الاغلبية العددية متوفرة، لو احتملنا فعلا التحاق الاتحاد الاشتراكي رسميا. ولكن مادام رئيس الحكومة المعين ينتظر التحاق حزب التجمع الوطني للاحرار فالامر يعني ان الاغلبية الحكومية لم تستكمل بعد.