علم موقع “ماذا جرى” أن عددا من الامناء العامين للاحزاب المغربية الذي ينتظر عبد الإله بنكيران قبول انضمامها الى الاغلبية الحكومية توجد حاليا في فلسطين وخاصة الامين العام لحزب ارحركة الشعبية امحند العنصر والكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر.

المثير في الامر ان الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة إلياس العماري يوجد ايضا بفلسطين لحضور مؤتمر عناك.

وذكرت مصادر مؤكدة ان إدريس بشكر سافر الى هناك وبرفقته الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب المحتمل.

فهل هي الصدفة فقط من جمع كل هؤلاء الزعماء؟ام ان الامر يقتضي التساؤل والاستغراب لان حركة فتح اعتادت على المؤتمرات ومع ذلك لم يسبق ان حضرها هذا الحجم من الامناء العامين.

بقي فقط ان يمتطي عبد الإله بنكيران الطائرة ويلتحق بهم لاستكمال أغلبيته بفلسطين، فللمكان رمزيته.