اعترفت لورا بريول، التي تتهم الفنان المغربي سعد لمجرد بتعنيفها ومحاولة اغتصابها، أنها رافقت سعد المجرد الى بيته بمحض خاطرها في الفندق الذي كان يقيم فيه، لكنها استدركت بالقول: “أن تكون مع شخص في غرفته لا يعني أنك توافق على أن يقوم باغتصابك.. غيروا عقليتكم نحن في 2016″، قبل أن تسأل منتقديها: “كيف تنظرون إلى الصداقة؟”.
ويبدو ان قضية النجم المغربي تتجه نحو مزيد بعد أن تقدم المكتب المكلف بالدفاع عن الفتاة الفرنسية “لورا بريول” بطلب للنيابة العامة، للاستماع إلى الشاهدة على الحادث، وهي عاملة النظافة الخاصة بالفندق.

وكانت نفس الشاهدة قد اكدت في محضر الشرطة الفرنسية، أنها شاهدت لورا بريول، وهي تهرب من غرفة سعد لمجرد، وأشارت إلى أنها ساعدتها على الاختباء في إحدى الغرف، بعد أن عنفها سعد.