قالت مصادر مقربة من حزب التجمع الوطني للاحرار ان عزيز اخنوش لم يلتق بعد بعبد الإله بنكيران لفك الطلاسم المحيطة بتشكيل الحكومة.
وقالت نفس المصادر ان كلمة اخنوش التي القاها بطنجة تضمنت إشارات لا تعني بالضرورة ان التوافق قد حصل حول الحكومة المقبلة، إلا انها تأكيد لجدية الحزب في مفاوضاته واستعداده لتسيير الشأن الحكومي خدمة لقضايا الوطن في هذه المرحلة الهامة من تاريخنا.
وبخصوص الاخبار التي تم تداولها مؤخرا حول وجود لائحة جاهزة للحكومة الجديدة، قال نفس المصدر، إن هذا الامر سابق لاوانه وإن اللائحة المذكورة لا أساس لها من الصحة.