عن عمر يناهز 90 سنة، توفي قبل قليل زعيم الثورة الكوبية فيدل كاسترو، وقد، أعلن أخوه راؤول كاسترو،الرئيس الحالي لكوبا عبر التلفزيون الوطني “توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية في الساعة العاشرة  النصف من هذا المساء-بتوقيت كوبا-“.

وقد قاد فيديل كاسترو ثورة 1959 في كوبا ،وأقام دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة ونجا من عشرات محاولات الاغتيال.
وأوضح راؤول أن “الجثمان سيحرق صباح السبت” قبل أن يختم إعلانه بالهتاف الثوري “هاستا لا فيكتوريا سيمبري” (حتى النصر دائما).
وكان الزعيم الكوبي حكم بلاده بقوة وبيد من حديد منذ ثورة 1959 متحديا القوة الأمريكية العظمى، قبل أن يسلم السلطة لشقيقه راوول سنة 2008 على إثر شعوره بوطأة المرض الذي أصاب امعاءه.
وفي ابريل 2011 تخلى عن آخر مسؤولياته الرسمية بصفته السكرتير الاول للحزب الشيوعي الكوبي لشقيقه راوول، المسؤول الثاني في الحزب منذ تاسيسه في 1965.
ومنذ ذلك الحين، غاب فيديل كاسترو عن الأنظار محتفظا بلقب “الزعيم الاسطوري”ولم يعد فيدل يظهر على الملأ إلا فيما ندر، وازداد شحوبا، وبات يرتدي الملابس الرياضية المريحة بدلا من الزي العسكري الزيتوني الذي اعتاد الظهور به.

وتجدون اسفله صورا للرئيس الكوبي الراحل فيديل كاسترو ايام حكمه وقوته نبعد مرضه ووهنه.

343112_18 fidel-castro-cuba-news-in-politics-headline-790x395 hqdefault-1 telechargement-11 5800e5bcc3618828408b4623