ذكرت مصادر مؤكدة لموقعنا انه توبي صباح اليوم شاب في عقده الثاني بحي الحشاش بمدينة أكادير، بعد العثور على جتثه معلقة بواسطة حبل داخل إحدى المنازل مازالت في طور البناء.
وكشفت ذات المصادر، أن الشاب يقطن بجماعة القليعة التابعة ترابيا لعمالة إنزكان أيت ملول، حيث تعرض لصدمة نفسية قوية بعدما رفضته إبنة خالته التي كان يعشقها.
وأفادت المصادر ذاتها، أن العشريني ينتمي لعائلة ميسورة، حيث لم يمر وقت طويل على رفض عشيقته وإبنة خالته قبول خطبته، وهو ما دفعه إلى إختيار وضع حد لحياته شنقا بحبل نصبه بأحد أعمدة سقف منزل في قيد البناء.
وينتظر فتح تحقيق حول إنتحار الضحية المزداد سنة 1996 لمعرفة ملابسات الفاجعة، في حين ثم نقل جثة الهالك نحو مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني لخضوعها للتشريح الطبي الذي سيساعد في فك لغز المأساة.