أوضحت التحريات بأن مقتل بطلة العالم في المصارعة بمصر ريم مجدي لم يكن بسبب حادث سير كما صرح والدها، لكنه حادث به شبهة جنائية بعدما كشفت النيابة بأن كاميرات المراقبة لم ترصد أي حادث تصادم بالطريق الذي توفيت به ريم .

وأفادت والدتها بعد ان قررت الخروج عن صمتها وكشف الحقيقة كاملة، حيث اعترفت بأن والدها قام بالاعتداء عليها بالضرب على وجهها بسبب عدم تركيزها في تدريبات المصارعة و إنشغالها بالفيسبوك، وقامت ريم بمحاولة السيطرة على اعصابها لكنها فشلت وقررت الهروب من ضرب والدها وتهديده لها من خلال القفز من السيارة وهي تسير بسرعة شديدة لتتوفى في نفس اللحظة.

وأكدت امها أيضاً أن زوجها طلب منها عدم الحديث عن تلك الجريمة، لكن كاميرات المراقبة كشفت الكارثة التي ترتب عليها احتجاز والدها بالسجن حتى اكتمال التحقيقات