طالب النائب العام الإسباني بمعاقبة نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم ونادي برشلونة نيمار بالسجن لمدة عامين والتغريم بـ10 ملايين يورو، على خلفية مزاعم فساد في صفقة انتقاله من نادي سانتوس البرازيلي إلى فريقه الحالي. كما طالب بتغريم النادي الكتالوني بـ8,4 ملايين يورو وسجن رئيسه السابق ساندرو روسيل لخمس سنوات.

كشفت وثائق محكمة اليوم الأربعاء أن المدعي العام الإسباني طالب بإنزال عقوبة السجن لمدة عامين على نيمار، مهاجم برشلونة، وتغريمه بمبلغ 10 ملايين يورو، وذلك لدوره في مزاعم فساد تتعلق بصفقة انتقال اللاعب البرازيلي إلى العملاق الإسباني.

وأوضح مصدر قضائي لوكالة فرانس برس أن النيابة العامة “طالبت بسجن نيمار سنتين (…) مع تغريمه بمبلغ 10 ملايين يورو”.

وطالب القاضي خوسيه بيرالس أيضا بعقوبة السجن خمس سنوات لرئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل، وتغريم النادي 8.4 مليون يورو (8.9 مليون دولار)، لكنه دعا إلى إسقاط التهم عن الرئيس الحالي جوسيب ماريا بارتوميو.

وبدأت القضية بعد شكوى من مجموعة “دي.إي.إس” الاستثمارية البرازيلية التي تملك جزءا من حقوق انتقال نيمار والتي تزعم أنها حصلت على أموال أقل مما كان يحق لها.

وتعرض برشلونة وسانتوس، الفريق السابق لنيمار، لانتقادات بعد الطريقة التي انتقل بها اللاعب في 2013.

وتركزت التحقيقات أيضا حول مزاعم تتعلق بمحاولة برشلونة إخفاء عقد مبدئي سعى من خلاله الفريق لضم اللاعب قبلها بعامين في 2011.

وكانت “دي.إي.إس” تملك 40% من الحقوق الرياضية في نيمار عندما بدأت مفاوضات انتقال اللاعب إلى برشلونة، وتزعم المجموعة البرازيلية أن الفريق الإسباني أخفى المقابل الحقيقي لانتقال نيمار وأبقى عليه خارج سجلات معاملاته المالية.

وقال برشلونة الذي وافق بالفعل على دفع 5.5 مليون يورو (6.2 مليون دولار) إلى سلطات الضرائب الإسبانية فيما له صلة بهذه القضية إنه دفع 57.1 مليون يورو من أجل التعاقد مع نيمار، قبل أن يعلن فيما بعد أن القيمة اقتربت من مئة مليون يورو.

نقلا عن فرانس 24 ورويترز