قال الباحث المغربي إدريس الكنبوري إن المقال الاخير الذي نشره إلياس العماري، والذي قارن فيه بنكيران بالإمام أحمد بن حنبل، فيه مبالغة كبيرة جدا.

وقال الكنبوري في مدونة على حسابه التواصلي، “لا أدري كيف سقطت الفكرة على الصديق العماري أو من أوحى له بذلك، ولكن تلك المقارنة تعطي لبنكيران صورة مضخمة لا تليق به بالطبع. الرجل يمارس السياسة لا الدين، وإن كانت مفرداته يستقيها من الدين، وهو رئيس حزب بينما أحمد بن حنبل كان إماما في الأمة.

واضاف الباحث المغريي”وما ورد في المقال عن المعتزلة والحنابلة غير صحيح، فقد مارس المعتزلة الاستبداد السياسي مدعومين من السلطة ضد الحنابلة، وابن حنبل لم يكن إلا واحدا من الذين طالهم عسف السلطة، لأنه كان هناك المئات من العلماء والآلاف من المواطنين”.

وخلص ادريس الكنبوري إلى أنه “جميل أن ينفتح السياسيون قليلا على التاريخ، ولكن شرط أن لا يسقطوا الحوادث على أوضاع مختلفة، ويضيعوا التاريخ باسم السياسة كما ضيع الإسلاميون الدين باسم السياسة”.