قال مصدر قيادي مقرب من إدريس لشكر ؛ الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، بأن الاجتماع الذي عقد يوم 8 اكتوبر حقيقة وليس كذب ،وان ما قاله إلياس للعماري حول هذا الموضوع مجانب للصواب.

وقال نفس المصدر لمنبر إخباري إلكتروني إن حكاية تهديد إلياس العماري لحميد شباط، حقيقية ولا مراء فيها،وأن شباط رفض “مؤامرة” الانقلاب على بنكيران، والتصويت على الحبيب للمالكي رئيسا لمجلس النواب.

وأضاف ذات القيادي لنفس الموقع  ”  والحقيقة هي أنه بعد رفض شباط للخطة، هدده إلياس بفضح “الضواسا ديال أولادو” فما كان من شباط إلا أن قام و”شنق عليه” محاولا ضربه، لولا أن تدخل ادريس لشكر وفرق بينهما، وانتهى اللقاء”.