قال مصدر قيادي من العدالة والتنمية إن حزبه سيفاجئ الجميع وسيقرر العودة الى صناديق الاقتراع بتحالف حزبي يضم الاستقلال والتقدم والاشتراكية.

وقال نفس المصدر إنه إذا استمر هذا المأزق الغريب “الذي تنفذه جهات نافذة تسعى إلى التحكم في المسار الحزبي والديمقراطي، فسنضطر للاحتكام إلى الشعب كي يمنح للأحزاب الثلاثة الاغلبية البرلمانية، ونطوي صفحة التحكم عن بعد”.

واستغرب نفس المتحدث،الذي فضل عدم ذكر اسمه احتراما لسير المشاورات،كيف لا تعلم الاحزاب المتزايدة أن الشعب يعرف كل شيئ، وعلى اطلاع كبير بكل التفاصيل بل ويعرفرمن هي الجهات الاي توجد خلف هذه العرقلة.