أفادت مصادر مؤكدة ان سعد لمجرد يعاني من حالة نفسية وصحية سيئة ومهزوزة، في السجن الاحتياطي المحتجز بداخله، على خلفية اتهامه باغتصاب فتاة فرنسية.

وذكرت نفس المصادر، أن “المعلم” ظهر بلحية طويلة وكثيفة ووجه شاحب أثناء زيارة والديه له، وتأثرت بنيته الجسدية كثيرا بعد طول مدة اعتقاله، ورفض الضحية لورا بريول مواجهته بدعوى تدهور حالتها النفسية، بعد أن تقدم محاميها بشهادة طبية للمرة الثالثة على التوالي، يؤجل فيها تاريخ المواجهة.

وفقد لمجرد حوالي 5 كيلوغرامات من وزنه، منذ دخوله زنزانته الانفرادية في سجن فلوري.