ماذا جرى، فن

بعد الاتهامات لفرقة الفناير، بإهمال أطفال الشعب في أغنيتهم حول البيئة، الأمير النظيف، قال بلاغ للمجموعة إنهم عشية العرض أخبروا بأنهم سيقدمون عرضنا أمام رؤساء العالم و أصروا على حضور الأطفال معهم، و فعلا إتصلت الشركة المنتجة إيماج فاكتوري بمدير الكاستينع بأزرو لإعلامه بالعرض و بضرورة حضور الأطفال للمشاركة ، وتلقوا إتصالا من المسؤولين عن الحفل لإعلامهم بعدم إمكانية تحمل أعباء المبيت والمأكل بمراكش لأكثر من 4 عائلات القاطنة خارج المدينة ، و ما كان عليهم إلا الإصرار على حضور أغلبهم و تحملوا جزءا من الأعباء (تلاث عائلات )و تم بالفعل حضور أغلب المشاركين في الفيديو كليب و تم إضافة 4 أطفال آخرين من مدينة مراكش لتكملة العرض لا تربطهم بمسؤولين أو أعيان الدولة أية علاقة.

وأشار البلاغ أنه “شارك في تصوير الفيديو كليب 14 طفلا من أبناء الشعب ارتأى المخرج أن يكون نصفهم من البيضاء و الرباط و مراكش لحتمية الاشتغال القبلي معهم على تحضيرات الفيديو كليب من حفظ للأغنية و أخد للمقاسات تهييء للألبسة و توزيع للأدوار و ذلك بموافقة والديهم على الاشتغال أسابيع قبل التصوير و عند التحاقنا بمدينة أزرو و إفران قمنا بعملية كاستينغ في مجموع أحياء المدينة لإختيار 7 أطفال و التحضير معهم لتتمة العدد المطلوب من لدن المخرج، وقال البلاغ إن ذلك تم على ما يرام و كان الاندماج تاما”.