ذكرت مصادر اعلامية اسبانية، ان السلطات تمكنوا، خلال الأسبوع الجاري، من توقيف سيدة مغربية مقيمة بمدينة مليلية، رفقة مواطن مغربي،متلبسين بمحاولة تهريبهما لرضيع داخل حقيبة رياضية ، إلى مدينة مليلية المحتلة عبر معبر بني نصار.
و حسب صحيفة ”الفارو الاسبانية” فإن السيدة البالغة من العمر 31 عاما، أثارت شكوك الشرطة الإسبانية بسب حالة التوتر التي كانت عليها، خاصة عقب قيامها بمنح المغربي المتواجد معها الحقيبة، ما دفعهم إلى فتح الحقيبة وتفتيشها ليعثروا داخلها على رضيع في عامه الثاني وهو في حالة اختناق، حيث تقيأ على اللباس الرسمي لأحد أفراد الشرطة مباشرة بعد إخراجه من الحقيبة.
وأوضحت نفس الصحيفة أن السلطات الإسبانية، فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات النازلة، بالإضافة إلى إخضاع الموقوفة إلى اختبار الحمض النووي، عقب ادعائها بان الرضيع هو طفلها البيولوجي.