ذكرت مصادر عليمة ان عبد الإله بنكيران هيأ بدائل لمعالجة الورطة التي وقع فيها اثناء مشاوراته لتشكيل الحكومة.

ومن الحلول التي يستعد بنكيران لطرحها، اختيار أشخاص من ذوي الكفاءة العليا، والثقة والمصداقية، ليمثلوا حزب الاستقلال اثناء مشاركته في الحكومة، وهو ما يعني ضمنيا عدم الالتفات إلى المقترحات التي سيتقدم بها حميد شباط، خاصة وأنه هو الشخص المغضوب عليه بحزب الاستقلال في هذه  المرحلة.

ولعل بنكيران يتوخى تطبيق نفس الحل إذا ما تعلق الأمر بحزب التقدم والاشتراكية خاصة بعد الغضبة المدوية التي واجهها نبيل بنعبد الله.