قال موقع “ماذاجرى” يوم أمس إن عبد الإله بنكيران يرغب في الاستماع الى نصائح الملك محمد السادس وتوجيهاته.

وقالت مصادر مقربة من زعيم العدالة والتنمية إن بنكيران يؤمن بأن أبواب السياسة ونوافذها متنوعة وكثيرة، وأن الفرج قد يأتي في أي لحظة، وأن المهم هو إطلاع الملك على نتائج “هذه المرحلة من المشاورات”.

وكان عزيز أخنوش قد أدلى بتصريحات يبعد فيها التهم التي وجهت له في هذه المرحلة، وقد بدت تصريحاته الديبلوماسية تتسم بالطيبوبة، كما أنه شوهد وهو يبادر على السلام على عبد الإله بنكيران..إلا أن إيجاد مخرج للأزمة الحالية، المتسمة بالانسداد، يتطلب أيضا مزيدا من الصمت والحكمة، على ان يكون مصدرها زعيم الاستقلاليين حميد شباط.