عملت شركة أميركية على تصميم حقيبة سفر روبوت قادرة على التحرك والسير وأحياناً الجري بسرعة من تلقاء نفسها وفي الوقت ذاته تتبع صاحبها دون الحاجة إلى حملها أو جرها أو حتى لمسها لتوجيهها.
وقد قالت الشركة المطورة “ترافيل مات روبوتكس” التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها، إن حقيبتها الروبوتية التي تحمل الاسم ذاته للشركة، تتمتع بسرعة ومرونة عاليتين، حيث تبلغ سرعتها 6.75 ميل في الساعة.

هذا وأضافت الشركة أن حقيبتها تتحلى بذكاء يُمكنها من عبور الحواجز والمنعطفات والسير في الازدحام داخل المطارات بنجاح باهر، تجنباً لاصطدام أي شخص أو عارض ما في طريقها، فهي قادرة على التحكم في سرعاتها.

وكشفت أن الحقيبة مزودة بنظام آلي تماماً كالموجود في السيارات مثل سيارات تسلا الكهربائية، حيث تحدد العوائق لتفاديها وتعثر على المسار الأفضل والأسهل لسهولة حركتها وسيرها.

وليس هذا فحسب بل إن الروبوت الذي يعتبر جوهر وعقل الحقيبة الذكية له خصائص إدراكية تجعله يستشعر بأنه فقد صاحب الحقيبة، سواء ضاعت أو سرقت، فبفضل جهاز تحديد المواقع “جي بي إس” المدمج بها، وبواسطة تطبيق يتم تحميله على الهاتف، يتتبع المسافر مسار حقيبته طوال الوقت، وبالتالي يستحيل ضياعها مهما كان السبب.