بعد النتائج المهينة والمخيبة للآمال التي حصدها المنتخب الوطني المغربي في ظل مدربه هيرفي رونار.

وبعد صرف اموال ضخمة في كل اتجاه من طرف الجامعة الملكية لكرة القدم ورئيسها الحالي فوزي لقجع.

اصبح مؤكدا لدى العارفين بالشأن الرياضي وقضايا الجامعة الملكية لكرة القدم ان ساعة الحسم قد اقتربت وان فوزي لقجع لم ينجح بدورهىفي اختيار العناصر التي تستحق تدريب وتأطير المنتخب الوطني علذي اظهر ضعفا كبيرا.

مصادر مقربة من الجامعة تساءلت :إذا كان فوزي لقجع استفاد سابقا من نفود إلياس العماري فما عساه يفعل هذه المرة؟

وقد ذكرت جريدة “المساء”الصادرة اليوم ان المسؤولين عن إخفاق المنتخب يتقدمهم فوزي لقجع والمددرب هيرفي رونارثم مصطفى حجي ومصطفى الحداوي وناصر لارغيت.