قامت الشرطة الأمريكية باعتقال إدوارد مايكل دورسي (54 عاما) للمرة الأولى بتهمة العنف الأسري، ونقله الضباط إلى المركز الطبي في لارجو بولاية فلوريدا لفحصه قبل نقله إلى سجن مقاطعة بينيلاس.

وأثناء تواجد دورسي في الطوارئ قام برمي عينه الزجاجية في وجه الطبيب والممرضة، حيث كان المسعفون قد طلبوا منه عدم إزالتها لكنه أجابهم بأن له الحرية فيما يفعل؛ ونتيجة لذلك تم اتهامه بالاعتداء على الطاقم الطبي إلى جانب تهمة العنف الأسري