وجدت معلِّمة مسلمة في الولايات المتحدة الاميركية رسالة في الفصل تخبرها بأن تلفّ حجابها حول عنقها وتشنق نفسها بها، في حادثة غريبة أثارت ضجة كبيرة وارتباك داخل المدرسة.

وفي تقرير لصحيفة “ميرور” البريطانية، أكدت معلمة فنون اللغة ميرا تيلي، 24 عاماً، أنها تشعر بأنَّ الرسالة رد فعلٍ على فوز دونالد ترامب في السباق الرئاسي، مضيفةً أنَّها تعتقد أنَّ “الأطفال يشعرون بالأمان عند إصدار تعليقات عنصرية أو تمييزية على أساس الجنس”.

وكانت المعلمة ميرا التي نشأت في جوينيت، قد شكّت أنَّ هذه الرسالة من أحد الطلاب، إلا أنها أقرت أيضاً بأنَّ مجتمع المدرسة بأكمله حاول بأقصى جهده مواساتها.

بدورها، قالت متحدِّثة باسم هيئة المدارس المحلية في مقاطعة جوينيت بولاية جورجيا الأميركية، في رسالةٍ بريدية إلكترونية إنَّ الهيئة “تبذل كل ما بوسعها للتعرُّف على الشخص الذي كتب هذه الرسالة وتركها”.