أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني عقوبة التوقيف المؤقت عن العمل في حق موظف شرطة برتبة حارس أمن يعمل بالمركز الحدودي بني انصار، وذلك في نفس اليوم الذي نشر فيه تدوينة على صفحته الشخصية على الفايسبوك، وصف فيها ساكنة الشمال بـ”أبناء العاهرة” ودعا إلى اغتصابهم.

وقال بلاغ للمندوبية إنه و بموازاة مع قرار التوقيف المؤقت عن العمل الذي تم فتح تحقيق إداري من طرف لجنة مركزية تابعة للمفتشية العامة، في النازلة لتحديد ظروف وملابسات نشر تلك التدوينة، وذلك في انتظار عرض المعني بالأمر على المجلس التأديبي.

وأكد بلاغ المديرية بأن التصريحات التي صدرت عن الشرطي المذكور تمثله هو فقط، مشيرا إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني سبق لها أن أصدرت، في غشت الماضي، مذكرة مصلحية تطالب فيها موظفي الأمن الوطني بوجوب التزام بمبادئ الحياد والتجرد أثناء استخدام تكنولوجيا الاتصال والمواصلات، خاصة وسائل الإعلام البديل، كما شددت على ضرورة الابتعاد عن التعليقات والتدوينات التي يمكن أن تتضمن أفعالا يعاقب عليها القانون، وترتب المسؤولية الجنائية والتأديبية لمرتكبيها.