في  عمود صادر بجريدة “اخبار اليوم” وصف الأستاذ الجامعي حسن طارق الأاحزاب التي تسببت في “البلوكاج” لتأسيس الحكومة بالتافهة وقياداتها بعدم المصداقية .

وقال حسن طارق إن هذه القيادات مصابة بمرض “فقدان الاستقلالية المزمن، وبداء انتظار الإشارات من فوق”.

واستطرد الكاتب في تحليله في وصف قيادات أحزاب البام والحركة والأحرار والاتحاد الاشتراكي”دون ان يسميها” بكونها لا تتقنت سوى تدبير “قراءة الإشارات ، واستباق رغبات السلطة، والقرب من الدولة”.

وأضاف الكاتب أن هذه القيادات” لا تعبأ بتحولات المجتمع، ولا بغضب الشارع، ولا بفورة الشباب،..ولذلك فهي لا ترى حرجا في ترك الدولة في مواجهة مباشرة مع الشعب في أقل اختلال ممكن لعلاقة المجتمع بالسلطة”.