تمكنت سيدة أميركية من إنقاذ طفلها البالغ من العمر عامين من بين أنياب كلبين متوحشين، قبل أن تجد نفسها محاصرة من الكلبين أمام باب منزلها، مما اضطرها إلى أن تجعل من جسدها درعاً واقياً لطفلها.

الهجوم وقع في أنهايم بولاية كاليفورنيا يوم الثلاثاء الماضي، عندما شاهدت الأم كلبين يحاولان النيل من طفلها في الفناء الأمامي للمنزل، وهُرعت إلى المكان لتحمل الطفل بعيداً، لكن الكلبين لما يتركاها وطفلها وشأنهما، بل لحقا بهما إلى باب المنزل.

ووجدت المرأة نفسها في موقف لا تحسد عليه، حيث فشلت في العثور على مفاتيح المنزل، وظلت تحاول حماية طفلها من الكلبين المتوحشين، في الوقت الذي استمر الكلبان بالهجوم من كل الجهات لانتزاع الطفل من بين يديها، بحسب ما أوردت صحيفة ديلي ميل.

وراحت الأم تصرخ وتستغيث طلباً للنجدة، ولحسن حظها سمعتها إحدى الجارات، وهبّت لنجدتها، واستخدمت عصا لإبعاد الكلبين، مما سمح للمرأة وطفلها بالدخول إلى المنزل والاتصال بالشرطة والإسعاف.

وتم نقل الطفل على الفور إلى المستشفى وهو يعاني من بعض الجروح، حيث أصيب بتمزق في وجهه وجرح في ساقه، ولا يزال مقيماً في المستشفى للعلاج من الإصابات التي لحقت به من جراء الاعتداء.