تأكد لرئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران استحالة تشكيل الحكومة، بعد العصيان الذي أبداه ادريس لشكر، زعيم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، يوم أمس، حين أعلن انضمامه لحزب التجمع الوطني للأحرار شأنه في ذلك شأن الحركة الشعبية.

وقد قرر ابن كيران، حسب مصادر إعلامية مقربة له، انتظار إشارة من حزب التجمع الوطني للاحرار في اليومين التاليين، قبل أن يعيد مفاتيح “البيت لأصحابه” أي الاستقالة من مهام تشكيل الحكومة.

وسبق لموقع “ماذاجرى” أن انفرد بمصير المشاورات، وبكون الاختيار قد يقع على قيادي آخر، من نفس الحزب لتشكيل الحكومة. وسيقدم موقعنا للقراء كافة التحاليل والسيناريوهات المتعلقة باستقالة بنكيران بدءا من غد الإثنين.