نشر شاب سعودي مؤخراً فيديو له وهو يلاعب أسوداً ودببة وقرود تتجول طليقة في منزله.

ولم يكن هذا الشاب هو الوحيد الذي يربي هذه الأواع من الحيوانات بل انتشرت هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة وكان هناك العديد من المقاطع والصور التي تظهر شباباً سعوديين يحتفظون في منازلهم واستراحاتهم بحيوانات مفترسة، وغالباً ما تظهرهم المقاطع وهم يلاعبون الحيوانات.

وبدورها، تمنع المملكة استيراد الحيوانات المفترسة كالنمور والأسود وغيرها للأهداف التجارية أو الاستعمال الشخصي وتسمح فقط للجهات الحكومية باستيرادها، ويرجع مختصون هذه الهواية الغريبة إلى حب التباهي والتميز على الآخرين.

يذكر هناك عمليات تجري لهذه الحيوانات كبرد أنيابها وخلع أظافرها وهي في سن صغيرة ليسهل ترويضها.