خرج اخيرا، حمزة ابن المغني الشعبي سعيد الصنهاجي عن صمته، ليكشف عن موقفه من فضيحة أبيه الجنسية، وذلك عبر رسالة مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال حمزة الصنهاجي، في تدوينه على حسابه الشخصي في الفايسبوك، أن ما حصل لأبيه “أزمة وغادوز”، موجها خطابه لسعيد الصنهاجي بالقول: “غتبقى أحسن أب فالعالم”.
وقد حملت تدوينة حمزة، عبارات التضامن المطلق للابن تجاه والده، حين خاطبه قائلا: “عمرنا نتفارقو وخا ماعرفتش شنو يوقع حتى يفرقنا لي خلقنا أنا وياك”.
وقد ختم حمزة تدوينته المؤثرة، التي أرفقها بصورة مع والده، بالدعاء لأبيه، بالقول: “الله يطول ليك فالعمر”.
وقد لقيت التدوينة تفاعلا إيجابيا، وحملت التعليقات عبارات المؤازرة والدعاء لسعيد الصنهاجي بالفرج.

file-20161110-2151hd5alp2u9a66-1