أقدم والدان صينيان على احتجاز ابنهما لأكثر من 23 عاماً داخل حظيرة وذلك لاعتقادهما أنه يعاني من مرض عقلي، ولا يملكان المال الكافي لتغطية نفقات علاجه.

وبدأت علامات الاضطراب العقلي تظهر على لو تشي (41 عاماً) منذ أن كان بعمر 18 عام، وذلك بعد أن سرق أحدهم مبلغ 5000 يوان (750 دولار) كان قد وفرها من عمله، حيث بدأ يتصرف بعدائية تجاه الآخرين بمن فيهم والديه .

ويؤكد السيد ليو زانهياو (72 عاماً) إنه وزوجته أخذا ابنهما إلى العديد من الأطباء، لكنهم طلبوا مبالغ مالية ضخمة لعلاجه، فقررا حبسه داخل حظيرة الأبقار، لانهما لم يكونا قادرين على تأمين هذه المبالغ.

ووجد مجموعة من المتطوعين لوتشي محتجزاً في الحظيرة، بعد أن قام القرويون بالتبليغ عن حالته، حيث تم إطلاق سراحه ووضعه في ملجأ تابع لمنظمة غير حكومية محلية، يتلقى فيها معاملة أكثر إنسانية مما لقيه على يد والديه.