اصبح واضحا للعيان ان حزب الاتحاد الاشتراكي يتربص بالحكومة رغم التماطلات التي تعود لاسباب يعرفها ادريس لشكر جيدا، ويمكن ام يفهمها اي محلل للواقع الحزبي في المغرب.

ورغم الشروط التي تقدم بها عزيز اخنوش فإن كل للاوقعات تصب قي اتجاه مشاركة حزب التجمع الوطني للاحرار.

وإذا ما اتضحت الرؤيا فإن الاحزاب المشاركة هي كالتالي:

العدالة والتنمية

الاستقلال

التقدم والاشتراكية

التجمع وحليفه الاتحاد الدستوري

الاتحاد الاشتراكي

وبتوسيع جلباب الحكومة ليشمل كل هذه الاحزاب،فالمطلوب من بنكيران التقليص من عدد الوزراء، وبعملية بسيطة سيجد حزب العدالة والتنمية نفسه مضطرا لتقليص عدد وزراءه ،بل سيجد نفسه محاطا بعدد كبير من الاحزاب المشاركة، فيغيب طعم الانتصار الذي حققه في الانتخابات…