“و م ع”

أكدت الأمينة التنفيذية للمجلس الوطني السنغالي لمحاربة داء السيدا، السيدة صافياتو ثيام، أن الهبة الملكية المكونة من أدوية خاصة بعلاج الأمراض الانتهازية المرتبطة بداء السيدا، التي أشرف الملك محمد السادس على تسليمها، اليوم الثلاثاء بالمستشفى الرئيسي لدكار، لفائدة المجلس، “ستمكن من تخفيف معاناة المرضى والتنفيس عنهم”.
وقالت السيدة ثيام في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، “إنها أدوية من الجيل الجديد وذات كلفة مرتفعة، وهي ليست مجانية بالسنغال”، مؤكدة أن هذه المبادرة الملكية النبيلة “ستمكن من تخفيف معاناة المرضى والتنفيس عنهم”.
وأضافت المسؤولة السنغالية “نحن سعداء بتسلم هذه الهبة المهمة من الأدوية الموجهة لحاملي فيروس نقص المناعة المكتسب (السيدا). يتعلق الأمر بمضادات جراثيم وفيروسات وفطريات تستعمل في حالة الإصابة بالأمراض الانتهازية التي يعاني منها حاملو الفيروس والتي تهدد حياة غالبيتهم بالخطر”.
وأكدت في هذا الصدد أن هذه الهبة “لن تعود بالنفع على الدولة فقط، وإنما تستهدف بشكل مباشر المرضى الذين من المفترض أنهم يقتنون هذا النوع من الأدوية من مالهم الخاص”.
وخلصت السيدة ثيام إلى القول “نشكر جلالة الملك محمد السادس على هذا الكرم الذي يبديه تجاه السنغاليين ولصداقته للسنغال. ونحن نبادل جلالة الملك المحبة نفسها التي يكنها للسنغال والسنغاليين”.