بشكل مفاجئ قرر أعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي الموافقة على الدخول الى الحكومة، والدعوة الى اجتماع عاجل للجنة الادارية يوم السبت المقبل للتفويض لزعيم حزبهم للتفاوض مع بنكيران.

وكان ادريس لشكر قد تماطل كثيرا، ولم يحسم مشاركته في الحكومة في الفترة التي كان فيها التجمع الوطني للاحرار يستعد لتنصيب عزيز اخنوش رئيسا له.

ويعتبر موقف الاشتراكيين مفاجئ جدا لأنه قد يقلب كادل الاوراق المطروحة حاليا.