من جديد لم تسمح محكمة الاستئناف بباريس بإطلاق سراح الفنان المغربي الشهير سعد لمجرد، رغم الدفاع المستميث لهيئة الدفاع وعلى رأسهم المحامي المعروف إريك دوبون موريتي، والفرنسي وجون جاك فيديدا، والمغربي إبراهيم الراشدي.
وقد دامت الجلسة ثلاث ساعات ونصف.
وقد أصيب اعضاء هيأة الدفاع بخيبة امل جديدة في انتظار مواجهة الفنان المغربي مع المشتكية.