الملك: لا نطلب الإذن من أحد للعودة للاتحاد الافريقي

ماذا جرى،

قال الملك محمد.السادس إن اختياره لدكار لإلقاء خطاب المسيرة في ذكراها الاولى بعد الاربعين، جاء لكون السنيغال تعدّ من بين الدول التي شاركت في ملحمة المسيرة الخضراء إلى جانب دول أخرى، مضيفا أن الأكثر من ذلك أعربت السنيغال في أكثر من مناسبة بأن الصحراء بمثابة قضيتها الوطنية.

وتحدث الملك هنا عن موقف الرئيس السنيغالي الأسبق عبدو ضيوف، عندما أكد على خلفية انسحاب المملكة من منظمة “الوحدة الإفريقية” عام 1984، بسبب الاعتراف بجبهة البوليساريو، بأنه لا يمكن تصور هذه المنظمة الإفريقية دون

واضاف أن “اختيار السنيغال لإلقاء خطاب المسيرة الخضراء يأتي أيضا بفضل مكانة هذا البلد المتميزة في إفريقيا، واستقراره الاجتماعي والاقتصادي، وتميزه الإستراتيجي في إفريقيا، ونموذجه الديمقراطي التاريخي”.

وقال: “إذا كنت قد خاطبتك، في مثل هذا اليوم ، من السنة الماضية من العيون، بالصحراء المغربية بخصوص إفريقيا، فإني أخاطبك الآن من قلب إفريقيا، حول الصحراء المغربية”.

وأضاف أن “السياسة الإفريقية للمغرب لن تقتصر فقط على إفريقيا الغربية والوسطى”، مشيرا إلى زيارته إلى كل من رواندا وتنزانيا، بالرغم من أن العلاقات مع دول إفريقيا الشرقية لم تكن كافية، ليس بسبب الإهمال أو التقصير، وإنما لمبررات موضوعية، كاللغة والبعد الجغرافي واختلاف الموروث التاريخي”.

وتحدث عن نتائج زيارته إلى دول الإفريقية، ومن ذلك “وضع المغرب ورواندا أسس شراكة واعدة، في مختلف المجالات، وجعلها محورا أساسيا لتطوير علاقاتنا مع هذه المنطقة”، موردا أن توجهه إلى تنزانيا جاء لثقلها الجغرافي والبشري، وحرصا على التنسيق معها في القضايا الإقليمية والدولية.

وقاب إنه أجرى اتصالا مع السلطات بجمهورية إثيوبيا، وقال في هذا الصدد: “سنبدأ إن شاء الله مرحلة جديدة في علاقاتنا معها، وستكون هي المحطة الأولى من الجزء الثاني، من جولتنا في عدد من دول إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك في سياق رجوع المغرب إلى المؤسسة القارية”.

وأكد الخطاب الملكي أن “عودة المغرب للاتحاد الإفريقي ليست قرارا تكتيكيا، ولم تكن لحسابات ظرفية، وإنما هو قرار منطقي جاء بعد تفكير عميق”، مضيفا: “عندما نخبر بعودتنا، فنحن لا نطلب الإذن من أحد، لنيل حقنا المشروع، فالمغرب راجع إلى مكانه الطبيعي، ويتوفر على الأغلبية الساحقة لشغل مقعده داخل الأسرة المؤسسية الإفريقية”.

التعليقات لا توجد تعليقات

لا توجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تعليقاتكم تعبر عن وجهات نظركم، لذا المرجو التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة وعدم الاساءة للأديان والمعتقدات أو السب والشتم بين الافراد

error: Content is protected !!