ساهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في شفاء فتى بولندي صطدمته سيارة ودخل في غيبوبة لأشهر عدة، ولم يتمكن أي عمل طبي في المساعدة على إيقاظه.

وادعت عائلة الفتى ديفيد بافلاتشيك، أن “عاشق رونالدو والملكي”، استفاق من غيبوبته على وقع تسجيل قدوته رونالدو في إحدى المباريات، حيث قامت عائلته بعرض مباريات الريال في غرفة الإنعاش.

وأصر رونالدو، المعروف بقيامه بأعمال خيرية، بعد أن سمع بقصة الفتى، التي تشبه الخيال، على مقابلته ودعوته لحضور إحدى مباريات فريقه المفضل ومنحه هدايا تذكارية عديدة.

ووصفت والدة الطفل، الدون رونالدو “صاروخ ماديرا”، بـ “صاحب القلب الكبير”، وأضافت “لن ننسى ما فعله مع ابني”.