توصلت مدينة مراكش، يوم الاربعاء الماضي، بـ 300 دراجة ذات الخدمة الذاتية بمناسبة قمة المناخ، والتي ستشرف عليها شركة تحمل اسم “ميدينا بايك” بعقد قابل للتجديد كل خمس سنوات.

وأوضح أحمد المتصدق، نائب عمدة مراكش، أنها أول تجربة في المغرب وفي إفريقيا بعدما انتشرت في دول أخرى متقدمة، مشيرا إلى أن “دراجات الخدمة الذاتية” مبادرة جديدة للمساهمة في الدينامية الإيكولوجية التي تعرفها بلادنا، باعتبار وضعية مدينة مراكش الأنسب لمثل هذه التجارب ولتجربتها التاريخية مع “كراء الدراجات من عند مصلحي الدراجات”، وأيضا لانبساط تضاريسها.

وأبرز المتصدق أن حوالي 300 دراجة من النوع الرفيع سيتم توزيعها على عدة محطات بالمدينة، وفق ما نقله الموقع الرسمي للبيجيدي، خاصة في الأماكن المعروفة مثل الكتبية وحدائق ماجوريل وحدائق المنارة، “حيث ستكون رهن إشارة المواطنين بالأداء”.

وكانت شركة “سموف” الفرنسية المتخصصة في تصميم وصناعة وتثبيت أنظمة دراجات الخدمة الذاتية قد أعلنت فوزها بالصفقة التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، لنشر أسطول لدراجات الخدمة الذاتية بمناسبة انعقاد قمة المناخ الـ22″.

وبحسب بيان للشركة فإن مراكش “ستكون أول مدينة أفريقية تتوفر على نظام دراجات الخدمة الذاتية” حيث سيتم تجهيز المدينة بـ”300 دراجة بمناسبة قمة المناخ” تشرف عليها شركة تحمل اسم “ميدينا بايك” بعقد قابل للتجديد كل خمس سنوات”.

وقد إشتهر استعمال الدراجات الهوائية خصوصا في هولندا منذ ثمانينات العقد التاسع عشر، حيث يتخطى عدد الدراجات في هذا البلد عدد السكان (18 مليون دراجة في مقابل 16,7 مليون هولندي).