و م ع

حل اليوم السبت بمدينة مراكش “قطار المناخ”، الذي يعد إحدى مبادرات مخطط العمل الذي أعده المكتب الوطني للسكك الحديدية لمواكبة الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22)، المقرر عقدها بمراكش ما بين 7 و18 نونبر الجاري.

ويضم “قطار المناخ”، الذي شملت جولته الوطنية عدة مدن، ثماني عربات مجهزة بعروض وسائطية متعددة، ذكية وتفاعلية، هدفها تفسير الظواهر المناخية، مع تجهيزات تضمن تدفقا سلسا للزوار وتواصلا بين المنشطين ومختلف الفئات المستهدفة.

وأكدت الوزيرة المكلفة بالبيئة والرائدة المغربية لمكافحة التغيرات المناخية حكيمة الحيطي، في تصريح للصحافة، أن هذه المبادرة التحسيسية تتيح للمسافرين معرفة العواقب الوخيمة للتغيرات المناخية على الحياة اليومية للمواطنين، وعلى الاقتصاد في جميع دول العالم.

وأبرزت أن هذه المبادرة توضح كيف يمكن للممارسات البيئية الصحيحة والتعاون الجماعي تغيير الثقافة والممارسات اليومية لدى المواطنين لمحاربة التغيرات المناخية، مشيرة إلى أن هناك أوراشا كبرى على صعيد الدول، وكذلك أوراش للقطاع الخاص الهادفة الى المحافظة على البيئة.

وأوضحت الوزيرة أن هذا القطار قام بجولة همت عددا من المدن المغربية، ليوجه نداء حول خطورة عواقب التغيرات المناخية.

من جهته، أكد رئيس مؤسسة محطة الجنوب للمكتب الوطني للسكك الحديدية أحمد الجرموني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه في إطار مواكبة انجاح مؤتمر الأطراف حول المناخ كوب 22، قام المكتب الوطني للسكك الحديدية باعتماد برنامج يتضمن أربع مبادرات متميزة، من ضمنها قطا المناخ، والمناظرة الدولية الأولى حول الحركية المستمرة للتنقل، والمسؤولية الاجتماعية والبيئية للمؤسسة، بالاضافة الى نقل الوفود المشاركة في هذه القمة العالمية من مطار محمد الخامس الى مدينة مراكش