ذكر مصدر مقرب من عائلة سعد المجرد، أنه بالرغم من استمرار محنة اعتقال عذا الأخير، إلا أن مؤشر التفاؤل بات مرتفعا عند والديه نزهة الركراكي والبشير عبدو بإمكانية انتهاء محنة ابنهما.
وتبعا للمصدر ذاته، أقرت الفنانة نزهة الركراكي إلى بعض المقربين منها، أنها مؤمنة ببراءة فلذة كبدها سعد، قبل أن ترفع بقوة الأمومة التي تسكنها تحديا مشروعا، بكونها لن تغادر فرنسا إلا وسعد لمجرد برفقتها.

وهذا يعني حسب المصدر، أن الركراكي، في حال استمرت محنة سعد لا قدر الله ، لن تغادر التراب الفرنسي، لسبب بسيط، هو أنها لا تستطيع العيش بعيدا عن قرة عينها.