فتحت النيابة العامة في مدينة موينخ الألمانية، تحقيقا ضد الرئيس التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، وآخرين في الشركة، لـ ”التعمد على تحريض الناس”.
وبحسب مجلة ديرشبيغل الألمانية، فإن النيابة فتحت التحقيق ضد زوكربيرغ، لتقاعسه في إزالة خطابات الجرائم، والعنف، وتكذيب المحرقة اليهودية، والكراهية، الأمر الذي يعتبر تعمّدًا على تحريض الناس.
ومن بين الذين فتحت بحقهم تحقيقات، شيرل ساندبيرغ، مديرة الشركة، و”رتشارد آلان” منسق القارة الأوروبية، و”إيفا ماريا كيرشسايبر” منسقة ألمانيا