كان مجموع التلاميذ الداخليين بالثانوية الإعدادية  أنوال، بعين قنصرة بعمالة مولاي يعقوب، الذين كانوا يتهيئون لتناول وجبة العشاء نهاية الأسبوع المنصرم، حوالي 100 تلميذ. ومباشرة بعد خروج الفوج الأول من المطعم على إثر وجبة مشكلة من عصير ومعلبات سمك،، أحس 17 منهم بآلام حادة على مستوى البطن، وشعروا بالغثيان؛ مما تم تفسيره بتعرض المعنيين بالأمر لحالة تسمم غذائي. وعلى إثر نقلهم إلى المركب الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس على  دفعات، بواسطة سيارتي إسعاف تابعة للوقاية المدنية، وجماعة عين قنصرة، لتلقي المعاملة الطبية الضرورية، فقد قام المسؤولون بتغيير وجبة العشاء للفوج الموالي. وفور علمهم بالحادث، حل بعين  المكان ممثلون عن نيابة وزارة التربية الوطنية، وعناصر الدرك الملكي، والسلطات المحلية، حيث فتحوا تحقيقا أوليا مع المسؤولين بالثانوية الإعدادية، تبين على إثره أن المواد المقدمة للتلاميذ قد تكون منتهية الصلاحية. وبدوره انتقل عامل إقليم مولاي يعقوب إلى المستشفى، للاطمئنان على حالة التلاميذ المصابين، والذين تم وضعهم تحت العناية المركزة.

ابراهيم الوردي