ذكرت مصادر محلية ان تلميذة تبلغ من العمر 8 سنوات و تدرس بالمستوى الثاني ابتدائي بمؤسسة تعليمية توجد بتراب جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة، صباح اليوم، قظ لفظت أنفاسها الأخيرة خلال الاستراحة الصباحية، وقد سقطت جثة هامدة فجأة ودون سابق إنذار.
وأضافت المصادر ذاتها بأن هناك احتمالا كبيرا أن تكون التلميذة المتوفية قد تعرضت لأزمة قلبية، وقد تم نقلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة لإخضاعها للتشريح ومعرفة ظروف وملابسات الوفاة.